• ×
  • تسجيل

الإثنين 26 أغسطس 2019 اخر تحديث : 12-10-2018

أولادنا أمانة ومن حقهم علينا التربية

بواسطة : otaif
 0  0  637
يبدو أن موضوع العم معيض قد حرك المياه الراكدة داخل المجتمع السعودي فكما يقال رب ضارة نافعة لعلنا نراجع أنفسنا ولو قليلاً في تربية أبنائنا في هذا العالم الذي يموج بالفتن والمغريات..
سألني ابني الأكبر وهو في المرحلة المتوسطة هذا السؤال
منذ متى يا أبي وأنت لديك جوال؟
لا غرابة في السؤال ولكن المتأمل في ثنايا السؤال يكتشف أن جيل اليوم يلاحظ عليه أنه يعتقد أننا قد أتينا إلى الدنيا ولدينا السيارات والجوالات والأموال الكثيرة .
ولم يعلموا أننا لم نكن نعرف وجبة الأرز إلا مرة واحدة في الأسبوع ولا نكاد نذوق اللحم إلا في موسم الأضاحي ناهيك عن ضيق في الحياة وفي الصحة وربما يموت الشخص في بيته لعدم وجود المستشفيات أو خدمات صحية..
بؤس في كل أشكال الحياة والتي يعرفها جيلي ومنهم أكبر مني ولكنني أوردتها ليعرف جيل اليوم كم من المعاناة تلقاها الآباء والأجداد ليوفروا لنا هذا العيش الكريم الذي نعيشه اليوم والتي قد يكونون حرموا منها بسبب الجوع في السابق أو بسبب الأمراض اليوم. .
لا ألوم شباب اليوم على ما يحدث لهم ولكني أعزو ذلك إلى “الإهمال “من قبل بعض الآباء ..
إهمال في التربية إهمال في الجلوس مع الأبناء وإهمال في الاستماع إليهم وإهمال في تبصيرهم بأمور حياتهم..وأن ما يأتي بسهولة قد يذهب بسهولة .
وقد كتبت مقالاً قبل أشهر عن ذلك وأنا هنا لا أبحث عن الشهرة أو السمعة وإنما أريد الإصلاح ما استطعت فليس هناك أغلى من الدين والبلد والولد الحسنى ثم الحسنى ثم الحسنى ثم الحزم
حفظ الله شبابنا وبلادنا من كل مكروه .
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 08:07 صباحًا الإثنين 26 أغسطس 2019.