• ×
  • تسجيل

الإثنين 26 أغسطس 2019 اخر تحديث : 12-10-2018

أهميــــة الإشــــــراف التربــــوي

بواسطة : otaif
 0  0  1128
تعتبر العملية التعليمية والتربوية من العمليات التي تتطلب جهداً كبيراً ؛ لأن غايتها وهدفها الأساسي ( البيئة التعليمية بكافة شرائحها) . ولأن تنمية القدرات والمهارات تعتبر عاملاً مهماً في الجانب الإشرافي ، ومن هنا فإن عملية التربية والتعليم السليمة يجب أن تهتم بالفرد والمجتمع ، بما يتناسب مع أهدافه وآماله وتطلعاته. لذا يمكن القول إن للإشراف التربوي دوراً هاماً في تطوير العملية التعليمية والتربوية ؛ حيث أصبحت الحاجة إليه مهمة بدرجة كبيرة وعلى سبيل المثال وليس الحصر:
1- أن العملية التعليمية أصبحت منظمة ولها مدارس فكرية متعددة ، تسعى إلى الرقي بالمستفيد
2- تقدم العلم والتجارب التربوية أدى إلى تطوير أساليب التدريس الحديثة ؛ لتتمشى مع نتائج البحوث الحديثة. وهذا التطور يحتاج إلى مشرف تربوي خبير لكي يختار المناسب منها.
3- التحاق عدد من غير المؤهلين تربوياً للعمل في مهنة التدريس يتطلب وجود مشرف تربوي مدرب ومؤهل تأهيل قوي في مجاله الإشرافي .
4- وجود المعلم القديم والمعلم الجديد ولم يتدرب على الاتجاهات المعاصرة والطرق الحديثة في التدريس يؤكد الحاجة إلى عملية الإشراف ،
5- المعلم المتميز في أدائه بعض الأحيان يحتاج إلى الإشراف ، عند تطبيق أفكار جديدة ؛ أو إعطاء درس تطبيقي ، أو أداء مهارة معينة أمام المعلمين الأقل خبرة .
6- المعلم المبتدئ مهما كانت صفاته الشخصية واستعداده وتدريبه يحتاج إلى التوجيه والمساعدة ليتكيف مع الجو المدرسي الجديد ، ويتقبل العمل بجميع أبعاده ومسؤولياته.فالإشراف التربوي ضروري لتحسين عملية التعليم ؛ فعن طريق المشرف التربوي يتم تقديم الأساليب الجديدة لتنمية المجالات المعرفية والمهاريه لدى المعلم عند قيامه بالتدريس ، ولعل هذه الدراسة تكشف أهمية الدور الفعال الذي يقوم به المشرف التربوي من خلال تنفيذه لفعاليات آلية الإشراف التربوي في تنمية مهارات المعلمين مستخدمين استراتيجيات التدريس المتنوعة.
مشرف التربية الفنية /عبداللة علي الفيفي
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 07:18 صباحًا الإثنين 26 أغسطس 2019.